الغنوشي و قيس سعيد

اغتيال الرئيس قيس سعيد.. النهضة ترد

إعتبر النائب عن كتلة حركة النهضة فتحي العيادي اليوم أنه كان من الأجدر على رئيس الجمهورية قيس سعيد التوجه إلى النيابة العسكرية أو النيابة العمومية لفتح تحقيق حول ما كشفه عن وجود أطراف تسعى لإغتياله، مشيرا أن ما صرح به سعيد أمس أخطر من سابقه كقضية الرسالة المسمومة.

وبين العيادي في تصريحه وجود مؤشرات إيجابية لإنطلاق حوار وطني سياسي بالأساس حول الحكومة والقضايا الاقتصادية والاجتماعية مع مناقشة القانون الإنتخابي.

وبين العيادي أن حركة النهضة ترفض إقصاء أي طرف من الحوار الا من اقصى نفسه، داعيا للتفكير في حكومة سياسية تتجاوز الحكومة الحالية بقيادة هشام المشيشي يشارك فيها حسب قوله التيار الديمقراطي أو حركة الشعب وغيرها من الأحزاب السياسية.