المشيشي

عاجل : رئيس الحكومة هشام المشيشي يدعو لإنقاذ البلاد و يأمر بقرارات جديدة

عاجل : رئيس الحكومة هشام المشيشي يدعو لإنقاذ البلاد وتأجيل المعارك السياسية

رئيس الحكومة يكلف السيدة نصاف بن علية وفريق من اللجنة العلمية بالتحول إلى ولاية القيروان لمعاينة تطور الوضع الوبائي بالولاية والوقوف على أهم النقائص

رئيس الحكومة يأذن بتسخير كل الامكانيات الصحية والطبية و اللوجستية من أجل الحد من الوضع الوبائي في القيروان

كما أكد المدير الجهوي للصحة بالقيروان، الدكتور محمد رويس، أن نسبة إيجابية التحاليل الخاصة بفيروس كورونا عاودت الارتفاع إلى 50% بعد تراجعها خلال اليومين الاخيرين.

وأضاف الدكتور محمد رويس، في تصريح لشمس اف ام، أن الوضع الوبائي في الجهة حرج وفي ظل تواصل ارتفاع التحاليل الإيجابية فإن المؤسسات الصحية تعرف إقبالا كبيرا من المرضى مشيرا الى أن الولاية تتضمن على 200 سرير أوكسيجان إنضاف لهم 20 سرير إنعاش جاري استغلالها وفقا للإمكانيات البشرية المتوفرة.

واعتبر الدكتور محمد رويس، إن “استجابة المتقاعدين والقطاع الخاص لنداء السلط الصحية بالجهة لمعاضدة جهودها ضئيلة جدا” مبينا أنه تم تسجيل التحاق عدد من الشباب لمساعدة العاملين بالمستشفى الميداني.

كما أوضح أنه رغم أن النسبة دون المأمول إلا أنهم مازالوا يعولون على الموجودين على قائمات الانتظار والمتقاعدين القادرين على العمل للالتحاق بهم ومعاضدة جهودهم .

زأكدت أكدت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة في وقت سابق أن ، المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، الخميس، أن الوضع الوبائي المتعلق بفيروس كورونا، بباجة، يتطلب إجراءات استثنائية وأن تركيز مختبر ومستشفي ميداني لا يرتبط فقط بتوفر المكان والتجهيزات وإنما يرتبط أيضا بتوفر العنصر البشري.

وقالت في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، بمناسبة حضورها مساء اليوم بمقر ولاية باجة اجتماعا مفتوحا للجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بباجة، ” إن كل المؤشرات الوبائية بباجة تنذر بحالة وبائية خطيرة خاصة بعد انتشار السلالة البريطانية ” داعية إلى اعتماد الحلول المتوفرة حاليا وخاصة تكثيف الحماية الفردية والجماعية والتباعد والتلقيح.

وقدّرت أنه قد يتم اللجوء إلى توزيع الامكانيات المتوفرة وطنيا لدعم ولاية باجة مع ضرورة التحسيس والقيام بعمل كبير لكسر حلقة العدوى ومنع التجمهر حتى 27 جوان على الأقل داعية إلى انجاز دراسة على مستوى الإدارة الجهوية للصحة ورفعها لوزارة الصحة حول تركيز المستشفي الميداني.