أخبار اليوم

رفضت الزواج منه فطعنها 15 مرة بالشارع!

أنهى رجل حياة شابة سورية في الأردن بطريقة بشعة، بعدما قتلها بعدد من الطعنات في جسدها، لأنها رفضت الزواج منه، ما أثار حالة من الصدمة والحزن في الشارع الأردني، وتدخلاً من سلطات البلاد.

وسائل إعلام أردنية بينها موقع “البوابة”، قالت الأحد 12 ديسمبر/كانون الأول 2021، إن الشابة السورية اسمها مريم محمد وتبلغ من العمر 27 عاماً، وأشارت إلى أنه تم العثور على جثتها وهي مضرجة بالدماء في حي الأشرفي بالعاصمة عمّان.

وقعت الجريمة يوم الجمعة الفائت، وكشفت التحقيقات الأولية بأن الشابة مريم تعرضت لـ15 طعنة في مناطق متفرقة من جسدها، في الرقبة، والظهر، والصدر.

بحسب التحليلات الأولية للجريمة، فإن المشتبه من مواليد عام 1987، وأنه أقدم على قتل الشابة مريم، لأنها رفضت الزواج منه، وأشارت تقارير إلى أن المشتبه بحقه قيدين “الإيذاء والذم والتهديد، وحمل السلاح”.

السلطات الأردنية كانت قد بدأت عملية ملاحقة للمشتبه به بقتل الشابة مريم، وقال موقع صحيفة “الغد” الأردنية، مساء الأحد 12 ديسمبر/ كانون الأول 2021، إنه تم إلقاء القبض على الرجل.

نقل الموقع عن الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، قوله إنه “من خلال التحقيقات في القضية وجمع المعلومات حُددت هوية القاتل الذي تبين أنه توارى عن الأنظار منذ ارتكابه للجريمة”، وأكد أنه تم مساء الأحد تحديد مكان وجوده وأُلقي القبض عليه وبوشر التحقيق معه.

من جانبه، قال والد الشابة مريم، محمد إن “ابنته كانت تعمل في صالون تجميل للسيدات”، وأضاف في تصريح لموقع “سكاي نيوز”، إلى أنها “تواصلت قبل مقتلها بدقائق مع الجاني، وأخبرته أنها في طريقها للمنزل، إلا أنها تأخرت، وبعد ساعات سمعت العائلة بوقوع جريمة قتل بالمنطقة ليتبين أن مريم قد قتلت طعنا من قبل مجهول”.

أضاف الأب أنه بعد ذهابه للمركز الأمني وعرض صور من كاميرات المراقبة، “تعرّف على القاتل، حيث تقدم لها للزواج أكثر من مرة، إلا أنها رفضت، وقام بتهديدها أكثر من مرة”.

أشار الأب إلى أن الرجل ترقّب مريم يوم الجريمة وهاجمها وطعنها حتى الموت في الشارع.

أثارت حادثة الشاب مريم سخطاً كبيراً في الشارع الأردني، وأصبحت قصتها حديث مستخدمين على شبكات التواصل عبر هاشتاغ #حقمريممحمد طالبوا بمحاسبة الجاني، وتوفير الحماية للنساء من مصير مشابه لمصير مريم.

شو صعوبة فهم الرفض عند البعض؟ هي مو اول جريمة صارت بسبب الرفض ولا اخر جريمة ، معدل النساء اللي انقتلوا هي السنة حرفياً مو طبيعي، القتل صار متل شربة المي ولا اسهل منو. كل يوم رح تصير قصة شبيهة لقصة مريم وغيرا من البنات بما انو مافي قوانين وعقوبات وتجيب حقهن.!وبعدين؟

المصدر/ arabicpost

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock