أخبار اليومسياسة

عاجل: وفاة العالم المصري الشيخ يوسف القرضاوي وهذه وصيته للأمة

أعلنت الصفحة الرسمية للشيخ يوسف القرضاوي، اليوم الاثنين وفاته عن عمر ناهز 96 سنة، بعد صراع مع المرض.

وقالت الصفحة في منشور إعلان وفاة القرضاوي إنه ” وهب حياته مبينا لأحكام الإسلام، ومدافعا عن أمته”.

وحسب حفيده ( أ . ع) أوصى الشيخ كل المسلمين بالتشبث بالسنة النبوي و بالقرآن الكريم و اتباع العلماء المتفق عليهم

وولد يوسف عبد الله القرضاوي في 9 سبتمبر من العام 1926، وهو عالم مصري مسلم أزهري وسبق أن شغل منصب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سابقا.

ولد القرضاوي في قرية صفط تراب مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في مصر،حفظ القرآن وهو دون العاشرة، وقد التحق بالأزهر حتى تخرج من الثانوية وكان ترتيبه الثاني على المملكة المصرية حينما كانت تخضع للحكم الملكي.

التحق الشيخ القرضاوي بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر ومنها حصل على العالمية سنة 1953 وكان ترتيبه الأول بين زملائه وعددهم مائة وثمانون طالبًا.

حصل على العالمية مع إجازة التدريس من كلية اللغة العربية سنة 1954م وكان ترتيبه الأول بين زملائه من خريجي الكليات الثلاث بالأزهر، وعددهم خمسمائة.

حصل يوسف القرضاوي على دبلوم معهد الدراسات العربية العالية التابع إلى جامعة الدول العربية في تخصص اللغة والأدب في سنة 1958، لاحقا في سنة 1960 حصل على الدراسة التمهيدية العليا المعادلة للماجستير في شعبة علوم القرآن والسنة من كلية أصول الدين بالأزهر، وفي سنة 1973 حصل على (الدكتوراة) بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى من نفس الكلية، وكان موضوع الرسالة عن “الزكاة وأثرها في حل المشاكل الاجتماعية”.

تعرض يوسف القرضاوي للسجن عدة مرات لانتمائه إلى تنظيم « الإخوان المسلمين»، دخل السجن أول مرة عام 1949في العهد الملكي، ثم اعتقل ثلاث مرات في عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في يناير سنة 1954 ثم في نوفمبر من نفس السنة حيث استمر اعتقاله نحو عشرين شهراً، ثم في سنة 1963.

وفي سنة 1961، سافر القرضاوي إلى دولة قطر وعمل فيها مديراً للمعهد الديني الثانوي، وبعد استقراره هناك حصل القرضاوي على الجنسية القطرية، وفي سنة 1977 تولى تأسيس وعمادة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر وظل عميداً لها إلى نهاية 1990، كما أصبح مديراً لمركز بحوث السنة والسيرة النبوية بجامعة قطر ولايزال قائماً بإدارته إلى يومنا هذا.

انتمى القرضاوي لجماعة الإخوان المسلمين وأصبح من قياداتها المعروفين ويعتبر الشيخ منظر الجماعة الأول، كما عرض عليه تولي منصب المرشد عدة مرات لكنه رفض، وكان يحضر لقاءات التنظيم العالمي للإخوان المسلمين كممثل للإخوان في قطر إلى أن استعفي من العمل التنظيمي في الإخوان.

وقام الدكتور القرضاوي بتأليف كتاب «الإخوان المسلمون سبعون عاما في الدعوة والتربية والجهاد» يتناول فيه تاريخ الجماعة منذ نشأتها إلى نهايات القرن العشرين ودورها الدعوي والثقافي والاجتماعي في مصر وسائر بلدان العالم التي يتواجد فيها الإخوان المسلمون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock