سياسة

الغنوشي يرد و يكشف عن مخطط خط،ير

أعرب رئيس حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي عن يقينه بأن الانقلاب الذي جرى على المسار الديمقراطي وعلى الدستور ليس إلا حدثا عابرا سينتهي بإرادة التونسيين.

ووصف الغنوشي، اتهامه والحركة بالاستقواء بالخارج، بالاتهامات الفارغة الصادرة عن منافسين سياسيين غير مُنصفين، حسب تعبيره.

وقال الغنوشي،في حوار مع موقع “عربي21″، نحن حركة وطنية تونسية، و تونس جزء من العالم، تتفاوض مع المؤسسات الدولية ومع صندوق النقد الدولي وهي شريك لأوروبا ولا أحد ينادي بعزل تونس عن العالم الخارجي، على أن لا ينال ذلك من سيادة دولتنا واستقلال قرارنا.

واعتبر الغنوشي، أنّ الذين أساؤوا لتونس وأضعفوا مكانتها وقوتها التفاوضية وقوتها الناعمة، هم الذين انقلبوا على الثورة، وهم الذين استعانوا بقوى خارجية انقلابية لم تُعرف بعلاقة إيجابية لا مع الديمقراطية ولا مع الثورة”، مضيفا بالقول، “الجهات التي تَتدخل في الشأن التونسي لدعم الثورة المضادة ولدعم الانقلاب واضحة،

وسائل إعلامها واضحة، أمّا العالم الديمقراطي فيدعم الديمقراطية وعودتها إلى تونس، وقد أصدر عديد البيانات ضد الانقلاب مثلما فعل البرلمان الأوروبي والكونغرس الأمريكي وغيرهما من القوى الديمقراطية السياسية والإعلامية ليس غيرة على النهضة وانما على قيمها ومصالحها، ولكن هذا الدعم لم يتخذ شكل جيوش أجنبية، والحمد لله،

لا تنتصب على أرض تونس جيوش أجنبية، لدعم الديمقراطية ولا أحد دعا إلى تدخل عسكري في تونس، وإنما الأمر أن هناك قوى سياسية ديمقراطية في العالم تدعم الديمقراطية في تونس بالمواقف، وهناك قوى دكتاتورية انقلابية في العالم تدعم المنقلببين في تونس بالإعلام وبأكثر من ذلك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock