سياسة

جبهة الخلاص ترد على قيس سعيد .. و تنشر البيان رقم 1

اعتبرت جبهة الخلاص في بيان قيام رئيس الجمهورية بإعفاء 57 قاضيا بـ ”التدخّل الفضّ” في سير مرفق القضاء، معتبرا أنّ ما أقدم عليه رئيس الجمهورية “ينزع ما تبقى له (القضاء) من قرينة الاستقلالية” بعد حلّ المجلس الأعلى للقضاء.

وقالت الجبهة في بيانها إنّ هذه الخطوة التي أقدم عليها رئيس الجمهورية يُفقد احكام القضاء نهائيا شرط المحاكمة العادلة ويحوله الى أداة للاضطهاد كما هو الحال في كل الأنظمة الاستبدادية، وفق ما جاء في نصّ البيان.

ووصفت هذا الإجراء بالخطير و”يؤذن بدفع البلاد إلى المواجهة بين الدولة وبين الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية الوطنية وأصحاب الرأي الحر من اعلاميين ومدونين واكاديميين ولن يزيد الأزمة السياسية الاّ استفحالا في وقت تُنذر فيه الأوضاع الاجتماعية بالتفاقم والعزلة الخارجية بالازديَاد.”

وتعتبر جبهةَ الخلاص أنّ هذه الخطوة تصبّ في خانة ”تطويع القضاء وتسخيره لخدمة السلطة السياسية في خصوماتها مع معارضيها”.

وترى بأن هذا القرار جاء بناءً على شُبهات لم يقع البتُّ فيها من قبل الهيئات التأديبية والقضائية و مخالف لمبدإ الفصل بين السلطات، وفق نصّ البيان.

وصدر بالرائد الرسمي أمس الأربعاء أمر رئاسي يتعلـق بإعفاء 57 قاضيا.

وكان رئيس الجمهورية، قيس سعيد، انتقد بشدة، خلال اجتماع مجلس الوزراء أمس الأربعاء، مظاهر الفساد والقصور والتقصير التي يعاني منها مرفق القضاء، بأن وجه سلسلة من الاتهامات لبعض القضاة الذين تحوم حولهم شبهات الضلوع في الفساد والتستر على فاسدين، وتعطيل تتبع ذوي الشبهة في قضايا إرهابية، والتواطؤ مع جهات سياسية أو مالية نافذة، مؤكدا أن هذه الوضعية هي التي حتمت إقرار تداول مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم، بشأن مشروع يتعلق بتنقيح المرسوم المتعلق بالمجلس الأعلى المؤقت للقضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock